استئصال البروستاتا

استئصال البروستاتا هو إزالة جزئية أو كلية لغدة البروستاتا المسؤولة عن تغذية الحيوانات المنوية وعن كفاءة القذف لدى الرجل، واستئصال البروستاتا الكلي أو الجزئي مازال في طور الدراسات إلى الآن لمقارنة ميزات وعيوب كل عملية منهما.

لماذا يتم إجراء عملية استئصال البروستاتا؟

يتم استئصال البروستاتا التي أصيبت ببعض التغيرات نتيجة سرطان البروستاتا أو تضخم البروستاتا أو التهاب البروستاتا. عندما تبدأ البروستاتا في إحداث ألم، أو التسبب بانسداد المجرى البولي فإن التدخل الطبي لابد أن يتم لضمان صحة المريض.

انواع استئصال البروستاتا

تختلف الطرق التي يقدمها لك الطبيب لاستئصال البروستاتا، وهي تعتمد على مدى إصابة الغدة ومدى المضاعفات التي أحدثتها لك، لكن هناك نوعان رئيسيان لعملية استئصال البروستاتا، وهما:

1.   الاستئصال الجزئي

يتم فيها إزالة جزء من البروستاتا والإبقاء على الجزء السليم من الغدة.

2.   الاستئصال الكلي

تتم في هذه العملية إزالة الغدة بكاملها وقد يتم إزالة بعض الأجزاء الحيوية الأخرى معها مثل الحويصلات المنوية القريبة منها. وفي هذه العملية قد تُزال الأعصاب أيضاً المسؤولة عن عملية القذف وانتصاب القضيب، وقد يتم إزالة الغدد اللمفاوية القريبة فقط أو الغدد الليمفاوية القريبة والبعيدة أيضاً.

لماذا يتم استئصال البروستاتا في الأورام الحميدة؟

عند حدوث مضاعفات لها كانسداد المجرى البولي بسبب تضخم غدة البروستاتا، أو عند حدوث إنتانات أو ظهور الدم في البول أو غيرها من المشاكل التي قد تصل لقصور كلوي فإن الطبيب قد يلجأ لهذه العملية لتخفيف الضغط على الأماكن المجاورة للغدة.

سبب استئصال البروستاتا في الأورام الخبيثة

في بدايات السرطان الخبيث وقبل انتشاره خارج البروستاتا يلجا الأطباء في حال كان عمر المريض وصحته يسمحان بعملية الاستئصال لها. هذه العملية من العلاجات المقترحة والشائعة للتخلص من مرض السرطان الخبيث. لكن لو كان  المرض قد انتشر بالفعل إلى خارج البروستاتا فإن عملية الاستئصال الجذري لا يتم اللجوء لها إطلاقاً فلم تعد ذات فائدة.

كيف يحدد الطبيب إمكانية إجراء عملية استئصال البروستاتا؟

يقوم الطبيب بالعديد من الفحوصات المخبرية، وفحص التصوير الطبقي والرنين المغناطيسي والمسح الإشعاعي والذري لمعرفة مدى انتشار المرض خارج البروستاتا، وإذا تبين أنه منتشر فإنه لن يقوم بعملية الاستئصال.

موانع عملية استئصال البروستاتا؟

  • الأدوية المميعة للدم والتي تتعارض مع التخدير
  • عمر المريض لا يسمح بالتخدير
  • انتشار المرض خارج البروستاتا

كيف يتم إجراء عملية استئصال البروستاتا؟

هناك نوعين من العمليات الجراحية التي تتم لاستئصال البروستاتا:

1.   الجراحات المفتوحة

 ويتم فيها إحداث شق من أسفل البطن، أو عبر عدة شقوق لاستخراج غدة البروستاتا والأجزاء الأخرى المصابة معها.

2.   جراحة المنظار

وتتم هذه العملية تحت إشراف جراحين وخبراء للتعامل مع التقنيات الحديثة المستخدمة فيها مثل الجراحة بواسطة المساعد الآلي. ورغم أن هذه العملية أعلى تكلفة من العملية السابقة لها إلا أنها تمتلك فترة نقاهة أقصر بكثير، وفرص شفاء أعلى ودقة متناهية.

مخاطر ومضاعفات عملية استئصال البروستاتا

يصاب كل من يقوم بعملية الاستئصال الجزئي أو الكلي بضعف الانتصاب، نصفهم يصابون باضطراب في عملية القذف، والبعض الآخر قد يُصاب بانعدام الرغبة الجنسية بشكل تام. أما مشاكل النزيف، سلس البول، وبعض المشاكل الأخرى فتأتي في مرتبات دنيا.

لهذا كلما قام الطبيب بإجراء الجراحة بأسلوب المحافظة على الأعصاب كانت مخاطر حدوث ضعف جنسي أقل، وكان الضرر الناتج من العملية أقل. لكن في كل الأحوال لا تبدأ عملية التعافي ولو بشكل نسبي من الضعف الجنسي إلا بعد 12 شهراً على الأقل. ولهذا يجب إعداد الرجال بشكل جيد عن العملية ومضاعفاتها الدائمة التي ستصاحبهم حتى لا يتأثروا نفسياً بعد إجراء العملية.

أظهرت الدراسات أن عملية الفتق الإربي تظهر بعد عملية الجراحة المفتوحة لاستئصال البروستاتا بشكل أكبر من تلك التي تظهر بعد عملية استئصال البروستاتا بواسطة المنظار أو بمساعدة الروبوت.

هل يمكن حدوث حمل عند إجراء عملية استئصال البروستاتا للزوج؟

لا، ولهذا يجب على الزوجين الاتفاق مسبقاً على عملية الأطفال إن كان عمر الزوجين مازال صغيراً، كما يمكن استشارة الطبيب عمّا إذا كان هناك إمكانيةٌ لإجراء طفل أنابيب.

هل هناك حلول لعملية ضعف الانتصاب بعد إجراء استئصال البروستاتا؟

لن يكون هناك حل جذري للمشكلة، فكل الحلول المطروحة تقلل من ضعف القدرة على الانتصاب، ومن هذه العلاجات والحلول، البدائل الصناعية للقضيب أو ما يُعرف بالقضيب الصناعي، الأدوية المعززة لقوة القضيب سواءً على شكل حبوب كالفياغرا أو إبر تُحقن في القضيب، ومن أهم الحلول هي الاستشارات النفسية وتلقي الدعم.

التعافي من عملية استئصال البواسير

بعد استئصال البواسير يبقى هناك سلس بولي، أو تبول ليلي لا إرادي لفترة قصيرة، ويكون ناتجاً عن تمزق العضلة العاصرة المتحكمة في إفراز البول، لكنه لا يعني الإفراغ الكامل للبول في كثير من الأحيان، بل يعني وجود تسرب بسيط أثناء النشاط الرياضي أو أثناء السعال أو الضحك.

خلال 12 شهر تقريباً يستعيد كافة المرضى تعافيهم الكامل بنسبة 100% فيما يتعلق بالبول، وهذا هو هدف العملية خاصةً لمن يعانون من الورم الحميد المُتسبب في مضاعفات للمجرى البولي.

تعتبر ممارسة تمارين كيجل للسيطرة على عملية التبول بعد العملية طريقة جيدة للتعافي السريع وتقوية العضلة. كما أن الطبيب قد يصف بعض الأدوية التي تزيل الاحتقان وتساعد على السيطرة على عملية التبول أو استخدام حقن الكولاجين في العضلة العاصرة.

لماذا يحدث تكرار للسرطان بعد عملية استئصال البروستاتا؟

تكرار السرطان يعني أن سرطان البروستاتا مازال على قيد الحياة في بعض الخلايا، ورغم أن بعد الجراحة تنخفض مستويات PSA إلا أنها بعد فترة تبدأ في الارتفاع مع تكرار السرطان، في هذه الحالة تتأثر بكل تأكيد الغدد اللمفاوية في منطقة الحوض وقد يمتد الأمر لخارجها وينتشر عبر مجرى الدم.

لكن إن استمرت أعراض التعافي لأكثر من عام وبقي هناك خلل في السيطرة على عملية التبول فإن المريض قد يحتاج إلى عمليات أخرى خاصة بالمجرى البولي والمثانة لحل هذا الأمر، لكنه أمرٌ نادر الحدوث.

الخلاصة

استئصال البروستاتا هو حل لمشاكل تضخم البروستاتا وسرطان البروستاتا، وعملية استئصال البروستاتا رغم كل مشاكلها وآثارها الجانبية الدائمة والمؤقتة إلا أنها تُصبح ضروريةً في كثير من الأوقات لضمان استمرارية حياتك بكفاءة وضمان عدم انتشار الورم لو كنتَ مصاباً بورم خبيث.

على الطبيب والمريض أن يأخذا كامل الوقت في دراسة الخيارات البديلة والحلول التي قد تغني عن عملية استئصال البروستاتا، لكن حين يصل الأمر إلى وجوب القيام بها، فإن شرح النتائج للمريض يقع على عاتق الطبيب. على المريض معرفة كافة الأمور المتعلقة بما سيحدث له.

98% من مصابي سرطان البروستاتا قد يستمر بهم الأمر إلى 10 سنوات بينما 95% قد يصلون إلى الحياة 15 عاماً بعد إصابتهم بسرطان البروستاتا، إجراء العملية لضمان عدم الانتشار يساعد في إعطاء المريض فرصة حياة أطول.

لكن وخلال تلك الفترة على الرجل أن يقوم بإجراء اختبار PSA بشكل دوري لمعالجة أي عودة لسرطان البروستاتا بعد إجراء عملية استئصال البروستاتا، فإنه ومع انخفاض نسبة الهرمون بعد العملية مباشرة فإنها قد ترتفع مرةً أخرى عند عودة السرطان أو عند بقاء بعض الخلايا التي بدأت في النشاط مرةً أخرى.

عملية استئصال البروستاتا وإن أصبحت عمليةً دارجةً إلا أن نجاحها يعتمد على كفاءة الطبيب والمركز المعالج، لهذا لا تتوانى في السؤال عن كافة التفاصيل قبل إجراء العملية. ولا تنس مشاركة المنشور على وسائل التواصل الاجتماعية، ويسعدنا ترك تعليق في الأسفل

‫شاهد أيضًا‬

تضخم البروستاتا الاعراض والعلاج

تضخم البروستاتا، هو كبر حجم البروستاتا لاسباب غير معروفة، والبروستاتا هي تلك الغدة المسؤول…