shutterstock-597191180

القولون هو أحد أجزاء الجسم المهمة، ويسمى بالأمعاء الغليظة، يبدأ عند الوصل الدقاقي الأعوري حيث تنتهي الأمعاء الدقيقة، ثم يمتد إلى فتحة الشرج . يصل طول القولون إلى ما يقارب 1.5 متر.

أقسام القولون

  • الصاعد
  • المستعرض
  • الهابط
  • السيني
  • المستقيم

وظيفة القولون

له دور رئيسي في عملية الهضم، تتم فيه امتصاص المواد المفيدة ويعمل على إحداث توازن غذائي، ويتم من خلاله تخلص الجسم من الفضلات الزائدة عن حاجته بعد أن تتم عملية امتصاص الماء والأملاح منها.

من أمثلة المواد التي يمتصها القولون:

  • الماء
  • الصوديوم
  • فيتامين k
  • البوتاسيوم
  • الكلور

من أمثلة المواد التي يتخلص منها القولون:

  • فضلات الطعام
  • النيتروجين
  • غاز الأكسجين
  • غاز الميثان
  • غاز ثاني أكسيد الكربون

مشاكل طبيعية قد تواجه القولون

مشاكل القولون
  • الإمساك، وهو صعوبة في خروج البراز من فتحة الشرج، وعادة ما يعاني الشخص بشدة.
  • الإسهال، هو خروج متكرر للبراز من فتحة الشرج في نفس اليوم وشعور بالهبوط لفقد السوائل نتيجة الإسهال، يكون ليناً أقرب للسائل.
  • الغازات، وهي عبارة عن أصوات ضوضاء وقرقعة تصدر من البطن وخروج هواء من فتحة الشرج.
اقرأ ايضا: نزيف القولون الاعراض والعلاج

مشاكل غير طبيعية قد تواجه القولون

·      التهاب القولون التقرحي

يصاب القولون السيني بها بشكل أكبر من غيره، وهي عبارة عن التهابات في بطانة القولون، تصيب صغار السن في مرحلة الشباب، تتسبب في ألم في البطن، آلام الظهر، نزيف، وقد تجعل الشخص يفقد وزنه وشهيته.

·      خراج المستقيم، والناسور

تقرحات تصيب داخل القولون قد يشتد التهابها مع الإهمال محدثة ناسوراً وهو نفق اتصال بين منطقة المستقيم وبين الأرداف مما يسمح بخروج المخاط والبراز منه، وهو شديد النتانة كريه الرائحة بسبب الالتهابات والتعفنات التي تتجمع فيه.

·      هبوط المستقيم

تدلي بعض أجزاء من القولون لخارج الجسم، البعض يعتقد أنها بواسير، إلا أنها أقل نزفاً وهي ليست أوردة بل هي بطانة المستقيم الداخلية.

·      البواسير

تدلي للأوردة الدموية المنتفخة للخارج وتسمى البواسير الخارجية، أو تبقى الأوردة المنتفخة في الداخل وتسمى البواسير الداخلية.

·      التهاب الزائدة الدودية

هي انسداد في الزائدة في منطقة المصران الأعور تحتاج لتدخل سريع قبل أن يحدث انفجار لها، تسبب التهابات وارتفاع درجة الحرارة، وفقدان القدرة على السير على القدم اليمنى بشكل خاص، وفقدان الشهية والتقيؤ وألم حاد في البطن بشكل عام وغيرها من الأسباب.

·      التهاب القولون الرتجي

ظهور أكياس منتفخة في القولون، قد تلتهب وقد لا تلتهب، لكنها حين التهابا تسبب ألماً كبيراً للشخص.

·      التهاب القولون العصبي

التهاب القولون العصبي

لا يوجد سبب معروف ومحدد للإصابة به، هي مرض شائع يصيب الكثيرين، يبدأ الشخص في تمييز الأطعمة التي تُحدث له المشاكل ويحاول تجنبها، تختلف هذه الأطعمة من شخص إلى شخص. قد لا يحتاج الشخص التدخل الطبي، وقد يبدأ في تناول بعض الأدوية التي تُهدئ من المرض لديه فقط.

·      الأورام الحميدة

وهي زوائد تحدث في جدار القولون، تزيد فرص حدوثها لدى المدخنين، كبار العمر، ومن يعانون من فرط السمنة. طالما هي في فترة السكون تكون غير مؤذية، لكن هذا لا يعني أن الخطر مختفي تماماً بل قد تتحول في أي وقت من أورام حميدة لأورام خبيثة.

·      سرطان القولون

أحد أشهر أنواع السرطانات، يسبب الوفاة لكثير من الأشخاص، يظهر على شكل إسهال دائم، أو إمساك دائم، مع نزف وألم وفقدان شهية وفقد للحديد. يكون مميتاً عندما يحدث اكتشاف متأخر له. يعالج كيميائياً وإشعاعياً وبالتدخلات الجراحية خاصةً في بدايته

·      إمساك مزمن

قد يكون مرضاً بسيطاً يمكن علاجه بالملينات، وقد يكون عرضاً لأمراض أخرى كـ سرطان القولون، وسرطان البروستاتا، وغيره. يعتمد علاجه على سببه.

·      إسهال مزمن

قد يكون مرضاً بسيطاً يمكن علاجه بالأدوية العادية، وقد يكون عرضاً لأمراض أخرى كسرطان القولون، وغيره. يعتمد علاجه على سببه.

·      نزيف المستقيم

هو خروج الدم من فتحة الشرج، تتعدد أسبابه كالبواسير، سرطان القولون، التهابات القولون، يعتمد علاجها على معرفة سببها.

·      غازات زائدة عن الطبيعي ومستمرة

عادة ما تحدث نتيجة حساسية الشخص من بعض الأكلات أو بسبب وجود مرض في الأمعاء يتسبب في تكويم الفضلات فيها.

·      مرض كرون

أحد الأسباب التي ينتج عنها الإسهال المزمن، يُحدث ألماً وشعوراً بالامتلاء، فقدان شهية وفقدان وزن.

·      مرض التهاب الأمعاء

إذا كان الشخص في مرحلة الشباب ومدخن فإن احتمالية إصابتها بمرض التهاب الأمعاء ترتفع، تتعدد أسبابه، لكنه بالتاكيد مؤلم ويتسبب في مشاكل في الإخراج واختلال الروتين الطبيعي للجسد.

·      السلمونيلا

تلوث للقولون بسبب تناول الأغذية الملوثة، يعاني أصحاب هذا الداء من الإسهال، المغص، وقد تشفى دون تدخل طبي.

·      مرض الشيغلات البكتيري

تلوث للقولون بسبب تناول الأغذية الملوثة، يعاني أصحاب هذا الداء من الإسهال، المغص، لكن الأمر يحتاج لتدخل طبي بسبب الحمى التي تصيب الشخص وبسبب آلام المعدة الحادة التي لا يمكن تحملها.

لماذا تعتبر امراض القولون مهمة؟

لماذا تعتبر امراض القولون مهمة؟

القولون هو عضو مهم جداً في الجسم وفي الجهاز الهضمي بشكل خاص. ولهذا أي خلل فيه سيؤثر على الجسد بشكل عام، وعلى نمط حياة الشخص، وعلى وظيفته وعمله ونومه وعلى كافة تفاصيل حياته. وليس هذا فقط، بل إن القولون يأخذ تغذيته الدموية من العديد من الأوردة والشرايين، وهذا التنوع كما أنه جيد فهو أيضاً سيء فأي خلل يعني إصابة الشريان المغذي أو الوريد بأمراض أيضاً.

طرق المحافظة على القولون

أي مرض في القولون سيؤثر بشكل كبير على حياة الشخص، وللحصول على حياة هادئة يجب على الشخص أن يراقب ما يأكل بدقة، فمشاكل القولون تبدأ عادة من الأطعمة التي يتناولها الشخص، لهذا يُقدم الأطباء النصائح بشكل دائم عن محتوى الأغذية التي يجب أن نلتزم بها لحياة صحية، من هذه النصائح:

  • التقليل من اللحوم الحمراء، خاصةً السريعة منها والمصنعة كالمرتديلا، النقانق، الهوت دج، وغيرها.
  • التقليل من السكريات.
  • الإكثار من الفواكه والخضروات لاحتوائهم على مستوى عالي من الألياف والمواد المفيدة للصحة الجسدية.
  • الإكثار من تناول الحبوب الكاملة والمواد المُعَدَّة من الحبوب الكاملة كخبز الشعير وخبز الشوفان وغيره.
  • تناول الحليب، الكالسيوم، فيتامين د، وغيره من المواد المفيدة.

البكتيريا الصديقة

يعيش في القولون بكتيريا تساعد القولون على أداء وظيفته، تبقى في مستويات متوازنة ومتصالحة مع الجسم، لسبب أو آخر قد يحدث خلل في مستويات البكتيريا بزيادة أو نقصان، أو تغزو المكان بكتيريا غير صديقة، هنا تبدأ المشاكل. لهذا دائما ينصح الأطباء بتقليل المضادات الحيوية التي قد تُكسب البكتيريا المناعة وقد تقضي على البكتيريا الصديقة بدلاً من قضاءها على البكتيريا الضارة.

الخلاصة

القولون هو آخر عضو في الجهاز الهضمي، ينقسم لعدة أقسام، تختلف وظيفة الأقسام، تختلف التغذية الدموية والشبكة العصبية، وكذلك مشاكله. بعض الأقسام تزيد خطورة أمراضها ونسبة إصابتها بالمرض كالمستقيم والقولون السيني، بينما تقل الأمراض في أقسام القولون الأخرى.

أي إهمال ولو غير متعمد في أمراض القولون تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، ليس على المستقيم فحسب، بل على الجهاز الهضمي والتناسلي، وربما على الجسد بشكل عام.

بعض الأمراض الصغيرة تتحول مع التجاهل والإهمال لأمراض قاتلة. لهذا يتوجب على الشخص استشارة الطبيب أول ما يشعر بتغير في عادات البراز لديه أو بأمراض في الأمعاء أو باختلاف في حالته بشكل عام خاصةً إن حدث ضغط المستقيم أو فقدان وزن غير مبرر أو فقدان شهية غير مبرر.

صحتك هي أولويتك حافظ عليها، تُحافظ عليك. الاستمرار بكامل طاقتك يبدأ من جهازك الهضمي، عليك أن تعرف ما تأكله جيداً ولا تترك الأمر للظروف، أنت طبيب نفسك، يمكنك تجنب المرض قبل وقوعه.

هل تحتاج لتغيير نمط حياتك؟! أخبرنا في التعليقات عن الأشياء الجيدة التي تفعلها لنفسك، وعن نظامك الرياضي. بطبيعة الحال كلما كنت رياضياً كانت لياقة جهازك الهضمي أعلى، وتفريغه منتظم أكثر. ننتظرك في التعليقات، ولا تنس مشاركة المقال على صفحاتك الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مرض كرون وعلاقته بمرض المستقيم؟

مرض كرون هو مرضٌ التهابيّ يُصيب الأمعاء والجهاز الهضمي. تختلف إصابة الأشخاص بمرض كرون، أي…