shutterstock-1188799690

البروستاتا (Prostate) بتعريف بسيط هي مسكن الأطفال الأول عند الرجال، وبتعريف علمي، هي تلك الغدة التي تقع أمام المستقيم، تستندُ عليها المثانة، ويمر مجرى البول من منتصفها تقريباً، مُتجهاً مِن المثانة للقضيب.

أما لماذا قلنا عنها أنها مسكن الأطفال الأول لدى الرجال، فلأن البروستاتا هي الحامي والمُغذي للحيوانات المنوية، ولها دورٌ مهمٌ عند عملية القذف. ففي اللحظة المناسبة تعمل البروستاتا على الضغط على السائل وتقذفه خارج الجسد مُحمّلاً بالحيوانات المنوية، إما ليصبح طفلاً أو ليصبح هباءً منثوراً.

هناك قناة تسمّى (vasa deferentia) تحمل الحيوانات المنوية مِن الخصية، إلى الحويصلات المنوية (seminal vesicles ) التي تقع فوق البروستاتا، ثم يتم ضخ السائل في الحالب بعد أن يتم تغذيته بواسطة البروستاتا عند عملية القذف.

قُمنا بعملية الشرح المبسط السابق حتى نستطيع فَهم ما يحدث للبروستات في حالاتها المختلفة.

الأمراض التي تصيب البروستاتا

البروستاتا

– احتقان البروستاتا

ويحدث غالباً في عمرٍ صغير، في بدايات البلوغ، عند الشهوة وعدم حدوث تفريغ تبدأ في التضخم قليلاً مُحدثةً احتقاناً، يزول هذا الاحتقان بمجرد أن يتم نزول السائل المنوي، لهذا يلجأ الشباب في بداية فترة البلوغ لتفريغ السائل المنوي بممارسة العادة السرية، وتعتبر الرياضةُ حلاً لغير المتزوجين لتخفيف هذا الاحتقان دون الحاجة للجوء للعادة السرية. و احتقان البروستاتا لا يحتاج لطبيب أو دواء، هي مجرد حالات عارضة.

– التهاب البروستاتا

عادة ما يحدث بسبب عدوى فيروسية، لا يجوز للمرء أخذ دواء بنفسه، بعض الفيروسات تبني حصناً داخل البروستاتا ويصعب بالتالي وصول الدواء لها، تحتاج لأدوية مخصصةٍ قويةٍ لكسر هذا الحصن وقتل الفيروسات. ولهذا مِن الضروري مراجعة الطبيب إذا أحسّ المرء ببعض الخلل.

– تضخم البروستاتا

البعض لا يلاحظه، أو يتجاهل أعراضه، فالتضخم هنا يختلف عن الاحتقان المؤقت سريع الزوال، هذا التضخم مستمر، لا يزول بعملية الإنزال وتفريغ السائل المنوي، عادةً ما يحدث لكبار السن أو مَن تزيد أعمارهم عن 50، لكن هذا لا يعني أنّه يحدث لصغار العمر، لكن بطريقة أقل شيوعاً أو يمكن القول عنها نادرة. قد يزول التضخم بالأدوية، وقد يلجأ الطبيب لإجراء عمليةٍ جراحيةٍ لاستئصال البروستاتا، فهي إلى الآن تضخم حميد.

– سرطان البروستاتا

هو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً لدى الرجال إلى جوار سرطان الجلد، 1 مِن كل 41 شخص يموت بسبب سرطان البروستاتا، السبب يكمن هنا أن البعض يخجل مِن مراجعة الطبيب عند بدء ظهور الأعراض الأولى، أو عدم التمييز بين أعراض البروستاتا والالتهابات العادية. العلاج في سرطان البروستاتا يكون بالجراحة، الإشعاع، العلاج الهرموني، أو الكيماوي، أو جميع الطرق السابقة مجتمعة. يعتمد ذلك على مدى خطورة وانتشار السرطان في الجسم. ولا يُنصح أبدأ بتأخير العلاج لما له مِن مضاعفات كبيرة.

أسباب سرطان البروستاتا

البروستاتا

رغم تراجع الوفيات بهذا المرض خاصةً في الدول المتقدمة كأمريكا إلا أنّه مازال أحد الأسباب الرئيسية للوفاة، ف 30000 حالة وفاة تُسجل في أمريكا وحدها بسببه، وهناك 175000 حالة جديدة يتم تسجل إصابتها بالسرطان سنوياً تقريباً.

لكن ما الذي يحدث في الحقيقة؟ 99% مِن حالات سرطان البروستاتا تُسمّى سرطان غُدِّيّ، أي أنّ خلايا البروستاتا تنمو خارج نطاق السيطرة، لتتحوّل إلى سرطان إما حميد وهو ما يعرف بالتضخم، أو خبيث وهو ما يُعرف بسرطان البروستاتا. وقد تكون مِن النوع الأول ثم عند تجاهله يتحول للنوع الثاني.

تشخيص سرطان البروستاتا

بعد ظهور بعض الأعراض، أو حتى بدون ظهور الأعراض مِن المُفضل البدء بالفحوصات الدورية للبروستاتا بعد تعدي سن 50، ومِن هذه الفحوصات:

  1. الفحص الروتيني، أو  الرقمي (DRE) وفيه يقوم الطبيب بإدخال مادة مِن المستقيم ومعرفة مدى الضغط الذي تُشكله البروستات على المستقيم، وهل هناك بعض العقد ظاهرة أم لا.
  2. فحص بروتين البروستاتا (PSA) وهو أحد أدق الفحوصات، يتم أخذ عينة مِن الدم وتحليلها، فإذا ظهرت نسبته عالية فإن هذا إشارة إلى وجود سرطان بروستاتا، لكن في بعض الأحيان لا يُظهر التحليل شيء خاصةً في بدايات المرض.
  3. الموجات الصوتية، أو التصوير التلفزيوني، يقوم الطبيب بإدخال جهاز في المستقيم والتصوير داخلياً للبروستات، قد يتم مِن خارج البطن أيضاً لكن التصوير الداخلي أكثر دقة.
  4. الخزعة، تتم عن طريق إدخال إبرة في البروستاتا وأخذ بعض الأنسجة لفحصها، قد يتم ذلك خلال التصوير التلفزيوني عند التأكد مِن وجود تضخم، ويتم أيضاً مِن خلال المستقيم.

علاج البروستاتا

– علاج التهاب البروستاتا

هناك نوعين: التهاب حاد، والتهاب مزمن، ويعتمد العلاج على نوع الالتهاب، وقد يحتاج الأمر لتدخل جراحي. لكن عادةً ما يتم حل الأمر بالمضادات الحيوية، وعليك الرجوع للطبيب لمعرفة المضاد الحيوي المناسب.

– علاج تضخم البروستاتا

  • حاصرات ألفا، وهي أدوية تعمل على استرخاء العضلات حول مجرى البول مما يسمح له بالتدفق.
  • مثبطات ألفا، وهي أدوية تقلل من هرمون التستوستيرون، فتنكمش البروستاتا ويتدفق البول.
  • الجراحة، في حال لم يتحسن الوضع مع الأدوية، وكإجراء وقائي مِن تضاعف المرض وتحوله لسرطان، يتم التدخل الجراحي.

– علاج سرطان البروستاتا

البروستاتا
  • الاستئصال، إزالة البروستاتا بشكل كامل، ويعتمد هذا على عمر المريض، وعلى مدى انتشار المرض.
  • العلاج الإشعاعي، علاج بالأشعة مِن خالج الجسم الهدف منه قتل الخلايا المصابة، ويقلل مِن تلف الخلايا السليمة.
  • البذور المشعة، هو علاج بديل للعلاج الإشعاعي الخارجي، فالمواد المشعة يتم زراعتها داخلياً في جسد المريض.
  • العلاج بالتبريد، قتل الخلايا السرطانية بالتجميد، وهو نوع غير شائع من العلاج في بعض الدول.
  • العلاج الهرموني، الخلايا السرطانية تنمو نتيجة الاستجابة لبعض هرمونات الجسم، والعلاج الهرموني يعمل على منع هذه الاستجابة.
  • العلاج الكيميائي، هو علاج يُستخدم للحالات المتقدمة التي لا يصح معها الإزالة ولا يستجيب الجسد للعلاج الهرموني.
  • الانتظار دون علاج، بعض كبار السن الذين قد لا يستحمل جسدهم الأدوية يفضلون الانتظار، فإذا كان السرطان لا ينمو أو لا ينتشر لا يتم استخدام أدوية معهم، لكن ما إن يبدأ السرطان في النمو يجب إجراء التدخل الطبي السريع، أما لصغار السن مِن الشباب ممن يصابون بسرطان البروستات فيجب إجراء التدخل الطبي السريع تداركاً لأي مضاعفات.

تشخيص البروستاتا للمتزوجين أسهل من تشخيصه لغير المتزوجين، فخلل التبول، وضعف الانتصاب، واختلاف نمط الإخراج لدى الشخص، كلها عوامل مجتمعة تشير إلى شيء واحد، مرض في البروستاتا، ما هو هذا المرض، يعتمد ذلك على التحليلات والصور التي سيطلبها مِنك الطبيب.

كما أنّ احتمالية إصابة الرجل غير المتزوج بسرطان البروستاتا أعلى مِن إصابة الرجل المتزوج وذلك وفق دراسة تم أجراؤها ما بين عامي 2004-2009، وتشير نتائج الدراسة أن الشخص غير المرتبط، سواء أكان مطلقاً، أو أرملاً أو لم يسبق له الزواج تصبح لديه احتماليات الوفاة مِن سرطان البروستات أعلى مِن الرجل المتزوج. كما أنّ الحالة النفسية لمريض البروستات المتزوج تكون أفضل مِن غير المتزوج، فالدعم النفسي الذي يلقاه مِن شريكة حياته تخفف مضاعفات المرض وتقلل مِن نسبة تطوره.

الخلاصة

البروستاتا هي غدة مهمة في جسد الرجل، ولأنها مسؤولةً عن جودة الحيوانات المنوية، وعن عملية القذف والانتصاب فإن بعض الرجال لا يحبون الاعتراف بوجود خلل فيها، يتجاهلون الأعراض، إلى أن يحملهم الألم، المضاعفات، وربما فقدان الحركة التام، وفقدان القدرة على التحكم في عملية التبول والتبرز وليس تأخر القذف فقط أو اختفاؤه إلى الذهاب للطبيب، يكون هذا الذهاب متأخراً جداً في بعض الأحيان، فالتهاب البروستاتا، أو التضخم الحميد، قد تحوّل مع التجاهل لسرطان بروستاتا، وربما يكون هذا السرطان قد انتشر إلى أجزاء الجسد الأخرى، كالعمود الفقري، البنكرياس، الكبد وغيره.

الأدوية، العلاجات الهرمونية والإشعاعية مفيدة، الزوجة ودورها في حياة الرجل أمر وإن أنكره البعض فإن جسده لا ينكر فضلها عليه، وقد ينافس وجود المرأة في حياة الرجل القهوة، فبعض الدراسات الحديثة تقول أنّ هناك مركبين في القهوة يعملان على تأخر نمو الخلايا السرطانية.

هل أنت متفق مع العلم؟! يمكنك إخبارنا برأيك في التعليقات على المقال أدناه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مزايا وعيوب عملية استئصال البروستاتا ؟

استئصال البروستاتا هو إزالة جزئية أو كلية لغدة البروستاتا المسؤولة عن تغذية الحيوانات المن…